المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كوفان افتتح الشهية العراقية لحصاد الأوسمة,اخبار الرياضة


امير الفتلاوي
09-27-2016, 10:30 AM
http://www.anfasalhoob.com/vb/ (http://www.imn.iq/archives/70728)
خالد جاسم *بعيدا عن إزعاجات التنظيم وفوضويته الصريحة , كان الرياضيون العراقيون قد باشروا تدريباتهم المكثفة الموزعة صباحا ومساء على ملاعب ومراكز التدريب التي خصصتها اللجنة المنظمة للبارالمبياد ضمن المجمع الرياضي المجاور للقرية الأولمبية في ريودي جانيرو , ففي رفع الأثقال وتحت إشراف المدرب الخبير العراقي انترانيك دكريس كان يتدرب الرباعان حسن كرم ورسول كاظم حيث كانت تنتظر كرم منافسات وزن 65 كغم فيما استعد زميله رسول لمنافسات وزن 72 كغم , وكانت الامال معقودة على كاظم حامل الرقم العالمي البالغ 227 كغم في التنافس على الوسام الذهبي في فئة وزنه**مع إنه قال لي في مطار دبي إنه يتوقع صراعا صعبا مع خصمه الصيني العنيد, وفي ألعاب القوى كان يتدرب ثلاثة رياضيين في فعالية رمي الرمح هم كل من احمد غني وكوفان حسن وولدان بينما كان العداء عباس حاتم يؤدي تدريباته هو الاخر في انتظار تصفيات سباق ركض 400 م**في الملعب الأولمبي , أما الرياضي جراح نصار فكان يتدرب بكثافة قبل أن يخوض السباق النهائي في فعالية رمي الثقل التي يجري التتويج لأبطالها في اليوم ذاته, وكما كانت الرياضية زهراء نجاح تواصل تدريباتها المنتظمة هي الأخرى بثقة واندفاع كبيرين تحضيرا للسباق النهائي لفعالية رمي القرص للنساء وذلك صباح يوم 17 الجاري على الملعب الاولمبي ايضا وكان يتدرب هؤلاء الرياضيون مع زميلتهم زهراء تحت اشراف المدربين مازن حسين وسالم عليوي ووسام غالي**, وتدرب الرياضي جراح دبيسان في فعالية الجودو وكان يتطلع بثقة وعزيمة نحو التنافس القوي في فئة وزنه في فوق 100 كغم بإشراف مدربه حيدر رزاق وفي فعالية القوس والسهم للرجال والنساء والمختلط وتحديدا في منافسات ترتيب مراكز المنحني المفتوح و(الماكس تيم) فكان يتدرب اللاعب جواد كاظم وزميلته زمن حسين بإشراف المدرب كاظم ابو الشون , أما السباح جواد كاظم الذي تدرب تحت إشراف**مدربه علي خلف فكان يتهيأ لخوض تصفيات سباحة 100م ظهر في المسبح الاولمبي المغلق في ريوديجانيرو.وفي المركز التدريبي للمبارزة على الكراسي فواصل المدرب رحيم فالح توجيهاته في التدريبات التي يخضع لها المبارزان عمار هادي وزين العابدين غيلان كان سيخوض عمار تصفيات فعالية سيف المبارزة (فردي بي) بينما يتنافس زميله زين العابدين في فعالية سيف المبارزة (فردي أي ) على أن تجري في اليوم نفسه الأدوار ربع ونصف ونهائيتلك الفعالية .كان الإندفاع والحرص والتفاني في التدريبات حاضرا لدى جميع رياضيينا وسط حضور ومتابعة يومية لرئاسة الوفد والبعثة لهذه التدريبات قبل أن يضاف اليهم السيد عبد الحسين عبطان الذي حضر الى ريودي جانيرو في أول أيام الحصاد العراقي نحو الأوسمة البرالمبية ,فكان حضوره فألا حسنا بحق .أول الغيث .. ذهبوكانت فاتحة التألق العراقي في حصد الأوسمة في البارالمبياد وذلك في فعالية رمي الرمح لقصار القامة (فئة أف 41 وأف 40 ) ومثلنا فيها الرياضيون كوفان حسن وولدان نزار واحمد غني الذين وضعوا جميعا في مجموعة تنافسية واحدة مع ثمانية متسابقين اخرين يمثلون دول الصين ( بمتسابقين اثنين ) وتونس وبولندا والمانيا وساحل العاج وبريطانيا وسنغافورة , وتمكن البطل الذهبي كوفان حسن من تتويج محاولاته بإحرازه الوسام الذهبي مسجلا 42,85 مترا بينما تمكن زميله ولدان نزار من تسجيل 42,08 مترا محرزا الوسام الفضي في حين جاء الصيني سون بنغكسانغ ثالثا مع الوسام البرونزي مسجلا 41,81 مترا , وهو أمر يؤكد التفوق الساحق لبطلينا كوفان وولدان من خلال فارق الرقم عن أقرب منافس قوي لهما وهو الصيني صاحب الوسام البرونزي , مع إننا كنا نتوقع حضورا أفضل وموقع متقدم أكثر للبطل العراقي الثالث في هذه الفعالية احمد غني والذي احتل الترتيب التاسع بعد أن سجل رقما مقداره 35,29 مترا.ويعد الوسام الفضي للبطل ولدان نزار هو الثاني في تاريخ مشاركاته في الدورات البارالمبية بعد إحرازه الوسام البرونزي في الفعالية نفسها في بارالمبياد لندن**2012 وسجل عامذاك 42,28 مترا بينما تشكل نتيجة احمد غني تراجعا صريحا له وهو الذي أحرز الوسام الفضي ورقماً عالمياً جديداً في بارالمبياد لندن قبل أربعة أعوام مع ان هذا التراجع كان متوقعا ومحسوبا من رئاسة الوفد وابعثة وذلك لابتعاد هذا الرياضي ما يقارب العامين عن التدريبات والسباقات نتيجة عقوبة سابقة , وهو البارالمبياد الذي شهد كذلك إحراز بطلنا الذهبي الحالي كوفان حسن المركز الرابع في فعالية رمي الرمح ليؤكد من هنا في ريودي جانيرو حجم الطفرة النوعية الكبيرة في مسيرته الرياضيةوإنجازاته الرقمية .

كيلوغرام واحد يحرم رسول من الذهبكانت فعالية تنافس رفع الأثقال في فئة وزن 72 كغم في البارالمبياد وجرت في مجمع ريسينتورو (الخيمة الثانية), واحدة من أكثر الفعاليات اثارة وقوة في التنافس الذي شهدته أيام الحدث البارالمبي, وعلى وجه التحديد ذلك التباري الساخن والقوي في قهر الحديد بين رباعنا الذهبي رسول كاظم ومنافسه الصيني الملاحق له منذ أربعة أعوام حتى في وزنهما السابق 65 كغم وهو( ليو لي ), وهو ماحدث بالفعل في ريودي جانيرو عندما تقابل البطلان مرة أخرى في مجموعة واحدة ضمتهما الى جانب تسعة رباعين يمثلون بلدان نيجيريا والاردن ومصر وبولندا ونيكاراغوا وهندوراس واستونيا وتركمانستان , وكان الصراع على تحقيق التفوق يجري سجالا بين بطلي العراق والصين وبفارق واضح عن بقية المتنافسين حتى تمت المفاضلة بينهما في حسم أفضل المحاولات الأربعة لكل منهما فكانت الغلبة للصيني برفعه 221 كغم محرزا الوسام الذهبي واعتمدت أفضل محاولة لرباعنا رسول كاظم وهي 220 كغم لتمنحه الوسام الفضي , فيما ذهب الوسام البرونزي الى الرباع النيجيري انسونت نامدي برفعه 210 كغم , ولكم تصور الفارق الكبير في رقمي البطلين العراقي والصيني عن أقرب منافس لهما , علما ان رباعنا رسول كاظم جدد تحقيق رقمه العالمي المسجل باسمه البالغ 227 كغم في محاولة لم تحسب وتضاف الى رصيده , في الوقت الذي فشل فيه رباع الصين وصاحب الوسام الذهبي في هذا الوزن في محاولة رفع 227 كغم من أجل معادلة أو الاقتراب بمحاولة أخرى من كسر الرقم العالمي الذي مايزال مسجلا بأسم رباعنا رسول الذي أضاف ثاني وسام له على مستوى البارالمبياد بعد أن سبق له إحراز الوسام الفضي كذلك في بارالمبياد بكين 2008 في وزن 65 كغم ,كما يعود تاريخ تسجيله الرقم العالمي في وزن 72 كغم الى العام الماضي عندما أحرز الوسام الذهبي وتحقيق هذا الرقم في منافسات بطولة العالم التي جرت في كازاخستان وتأهل منها الى البارالمبياد الراهن في ريودي جانيرو البرازيلية .

عليوي يكشف تفوق كوفان ونزار

كشف مدرب منتخبنا الوطني بالعاب القوى سالم عليوي عن أن الرياضيين كوفان حسن وولدان نزار وقبيل حصولهما على الوسامين**الذهبي والفضي في فعالية رمي الرمح بيومين ,قد سجلا رقما عالميا جديدا لم نشأ الإفصاح عنه, كونه جرى خلال تدريباتهما التحضيرية لهذه الفعالية, وأشارعليوي الى ان إنجازي كوفان ونزار لم يأتيا بسهولة بل نتاج عرق غزير وتدريبات مكثفة ومضنية قبل أن تتأكد نتائجها على أرض الميدان في الحدث العالمي , كما لم يخف المدرب عليوي خشيته المسبقة من البطل الصيني (سون بنغكسانغ ) الذي أحرز المركز الثالث والوسام البرونزي بعد بطلينا الذهبي والفضي كونه معداً بشكل ممتاز وفق تقنيات حديثه لكنه أنهك نفسه بفعالية رمي القرص مما شكل عاملا مساعدا لبطلينا في قهره والتغلب عليه في فعاليةرمي الرمح.أما حامل الوسام الذهبي البطل كوفان حسن فأكد ان الطريق الى الذهب لم يكن مفروشا بالزهور أمامه كون ماتحقق قد حدث بعد ست محاولات مضنية وسط منافسة حامية الوطيس خصوصا من الخصم الصيني البارع, مشيرا إن ماحققه من إنجاز سوف يضاعف فيه المسؤولية من أجل تحقيق الأفضل وهو ذات القول الذي شاطره فيه زميله ولدان نزار حامل الوسام الفضي في فعالية رمي الرمح والذي قال إنه كان متوقعا الفوز بالنظر للتدريبات المكثفة والمتواصلة والتي أتت فعلها بإمتياز في البارالمبياد الحالي مع إنها تشكل مسؤولية مضاعفة أمامه من أجل تحقيق الأفضل في القادمات.

*كانت لي وقفة مع الرباع الذهبي رسول كاظم حامل الوسام الفضي في فعالية رفع الأثقال في وزن 72كغم مع تجديده الرقم العالمي المسجل بأسمه والبالغ 227 كغم حيث قال رسول إنه برغم سعادته بما تحقق لكن طموحه وتخطيطه كان الظفر بالوسام الذهبي لكن عدم عدالة التحكيم وقوة المنافس الصيني وتحديه العنيد سببا مباشرا في حرمانه من الوسام الذهبي بفارق كيلو غرام واحد برغم سعادته في قهر هذا الخصم في تجديد رقمه القياسي العالمي وهو بعيار الذهب من حيث القيمة الأنجازية وفشل الرباع الصيني في الاقتراب منه, وهذا القول أكده المدرب الخبير برفع الأثقال انترانيك دكريس الذي اعترف كذلك بعدم رضاه عن الوسام الفضي الذي أحزه البطل رسول كاظم لأن الوسام الذهبي كان استحقاقه الطبيعي لكن عدم الإنصاف التحكيمي من جهة ولكون الرباع الصيني الخصم كان أقل وزنا من وزن رسول الأمر الذي منحه أفضلية في المحاولات الثلاث وبشكل جعله يتصرف بنوع من الحذر مع انه جازف في المحاولة الثانية ونجح في النتيجة , لكن مسارات التحكيم أخذت بعدا اخر لتحرم رباعنا من استحقاق الذهب الذي كان جديرا به .

* المرافق الصحفي للوفد